متُ أنا وعاش أخي .. أعنف ما جاء في الأدب

#1
متُ أنا وعاش أخي .. أعنف ما جاء في الأدب

لَمْ أُسامِحْ أخي التوأم الذى هجرني لــ سِت دقائق فى بطن أمي ، وتركني هناك ، وحيداً ، مذعوراً في الظلام ، عائماً كرائد فضاء في بطنِ أمي ، مستمعاً إلي القبلات تنهمر عليه في الجانب الآخر .
كانت تلك أطول ست دقائق في حياتي ، وهي التي حددت في النهاية أن أخي سيكون الابن البِكر والمفضل لأمي .
منذ ذلك الحين ، صرت أسبق أخي في الخروج من كل الاماكن : من الغرفة ، من البيت، من المدرسة ، من السينما – مع أن ذلك كان يكلفني مشاهدة نهاية الفيلم.
و فى يوم من الأيام ، التهيتُ ، فخرج أخي قبلي إلي الشارع ، وبينما كان ينظر إليّ بابتسامته الوديعة ، دهسته سيارة ، أتذكر أن والدتي ، لدي سماعها صوت الضربة ، ركضت من المنزل ومرت من أمامي ، ذراعاها كانتا ممدوتان نحو جثة أخي لكنها تصرخ باسمي ..
حتى هذه اللحظة لم أصحح لها خطأها ابداً..


#رفائيل_نوبو - "مت أنا وعاش أخي"

 
#5
بارك الله فيك
رغم أنني لم افهم المعنى المقصود من القصة
المقصود ان الام اعتقدت ان الابن الأصغر الذي مات وليس الأكبر
وبذلك مات هو وعاش اخوه في اعتقاد أمه

ولكن الام تعرف ابناءها وتفرق بين التوائم

تبقى قصة حزينة
 
#7
المقصود ان الام اعتقدت ان الابن الأصغر الذي مات وليس الأكبر
وبذلك مات هو وعاش اخوه في اعتقاد أمه

ولكن الام تعرف ابناءها وتفرق بين التوائم

تبقى قصة حزينة
اها شكرا حبيبتي على التوضيح
صح ويبقى الالم